أول محرم : بداية السنة الهجرية الجديدة 1436 هـ

 تعد الهجرة النبوية حدثاً تاريخياً مهماً غيّر مجرى الدعوة الإسلامية وفيه من الفوائد والعبر الكثيرة والأسرار.
وفي كل عام نتذكر هجرة النبي الأعظم عليه الصلاة والسلام، ونحاول الاستفادة من دروسها وعبرها وعظاتها والتي كانت حدثاً مهماً من مراحل الدعوة وكانت بداية النصر من الله تعالى.
وتعتبر حادثة الهجرة فيصلاً بين مرحلتين من مراحل الدعوة الإسلامية هما المرحلة المكية والمرحلة المدنية، وكان لها آثار جليلة على المسلمين ليس فقط في عصر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن آثاره الخيرة قد امتدت لتشمل حياة المسلمين في كل عصر، وشملت الإنسانية كذلك، لأن الحضارة الإسلامية التي قامت على أساس الحق والعدل والحرية والمساواة هي حضارة إنسانية قدمت ولازالت تقدم للبشرية أسمى القواعد الروحية والتشريعية الشاملة، التي تنتظم حياة الفرد والأسرة والمجتمع والتي تصلح لتنظيم حياة الإنسان بغض النظر عن مكانه وزمانه أو معتقدات.
وبالمناسبة إستضاف ضيف الصباح السيد زغداني رئيس مصلحة الإرشاد والشعائر الدينية بمديرية الشؤون الدينية بالعاصمة الذي تطرق لفضل المناسبة العظيمة.
حاورته : فاطمة زيغم