حَقُ اَلطرِيقِ

قال النَّبِي صلى الله عليه وسلم: إِياكُم وَألْجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ ، فَقَالُوا : مَا لَنَا بُد ، إِنما هِيَا مَجَالِسُنَا ، نَتَحدثُ فِيهَا ، قَالَ : فَإِذَا أَبَيْتُمْ إلاَّ المجالس ، فَأَعطُوا اَلطرِيقَ حَقُّهَا ، قَالُوا : وَمَا حَقُ اَلطرِيقِ ؟ قَالَ : غَضُّ اَلْبَصَر ، وَكَفُّ اَلأذًى ، وَرَدُّ السلاَم ، وًأمْر بِالْمَعْرُوف ، وَنَهي عَنِ اَلْمُنْكَرِ
حديث يلخص أهم الآداب التي  تستوجبها الطريق على مستعمليها تفاصيل وزوايا أخرى حول الموضوع يوضحها الربورتاج الذي أعدته الزميلة نسرين سي محمد: