المثقف الجزائري يستجدي أمل التغيير عقب الموعد الإنتخابي المقبل.

تعلق النخبة المثقفة آمالا كبيرة في الإنتخابات المقبلة و ما قد يتمخض عنها من تغيير في القطاع الثقافي الذي عانى ضعف الإهتمام و  غياب سياسة واضحة تؤطره.

و في ذلك ، يرى الأستاذ الجامعي ، الدكتورلعربي بو نعامة ،ضرورة التوجه نحو بناء استراتيجية فعالة و ملمة بالتعدد الثقافي الذي تزخر به الجزائر،  تكون فيها الثقافة مشروعا ذو أولوية يربط بين القطاعات السيادية " التربية ، التعليم العالي ، الإتصال و الثقافة " و يناغم بينهم خدمة للمشروع .

من جهته ، شدد رئيس الرابطة الوطنية للشعر الشعبي الأستاذ توفيق ومان ،على ضرورة التكفل بحقوق المثقف و إيلائه الإهتمام الذي يثمن إبداعه ،مع توفير الإمكانيات التي تتيح تفجير الطاقات واستغلالها.

فيما أبدى الفنان حسان بن زيراري تفاؤلا بما قد  تحمله مرحلة ما بعد الإنتخابات من تغيير في المشهد الثقافي بما يثلج الصدورو يحقق المنشود .