الندوة الشهرية الثالثة : الإقراء في الجزائر

سلط المشاركون الضوء في الندوة الشهرية التي نظمتها إذاعة القرآن الكريم اليوم الخميس  خلال بث مشترك مع إذاعة تلمسان الجهوية، على علم الإقراء في الجزائر واقع وآفاق وكذا رجالاته الذين أرسوا معالمه في المغرب الأوسط .
 
وتمحورت الندوة حول تاريخ الرواية وعلاقتها بالمذهب المالكي والتعريف بالإمامين نافع وورش رحمهما الله. وعن دخول  القراءة الى أقطار المغرب العربي.لتختتم بالجهود المبذولة في المحافظة على رواية ورش بن نافع.
 
 وفي هذا الشأن تحدث الدكتور عماد بن عامر عن عصر كبار المقرئين أوعصر البذور الزاهرة كما يسمى  من أمثال الإمام نافع وعاصم ،ابن كثيروحمزة وكذا عن تقنيات القراءة .فكل كيفية يقرأ بها القرآن الكريم يقول الدكتور بن عامر إنما هي كيفية في النطق نقلت بالأسانيد المتصلة وأكثر من ذلك نقلت بالتواتر الى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
فالامام نافع رحمه الله يضيف إمام المسجد الكبير بالعاصمة يعتبر عمدة القراء في علم الإقراء والقراءات  فقد تتلمذ على أيدي مشايخ كثر،والتي أخذ منها تلاميذته أيضامن أمثال ورش.
من جهته تناول الدكتور موسى اسماعيل من جامعة الجزائر الحديث عن علاقة  القراءة بين الامام نافع ومالك رحمهما الله ليؤكد أن قراءة الامام نافع هي قراءة أهل المدينة ومذهب الامام مالك هو مذهب كذلك أهل المدينة، فالمغاربة يقول الدكتور موسى اسماعيل إختاروا قراءة أهل المدينة. في الفقه والحديث والقرآن.
 
وردا عن أحد الاسئلة المتعلقة بالعلاقة بين قراءة الامام نافع وورش أكد الاستاذ بلعريبي بومدين من مسجد تلمسان أنها علاقة معروفة برحيل ورش الى المدينة .وتحدث عن وصول قراءة ورش الى بلدان المغرب العربي.
 
هذا وتسعى الجهود متواصلة في ترسيخ هذا العلم من خلال المعاهد ال12 المنتشرة عبر الوطن.
 
للاشارة نظمت إذاعة القران الكريم على هامش الندوة الشهرية  بالمعهد الوطني للتكوين المتخصص بتلمسان  ندوة علمية وفكرية  حول موضوع "الإفتاء وهذا بمشاركة  العديد من الأساتذة والدكاترة ومدير إذاعة القرآن الكريم.
في هذا الصدد تطرق إمام مسجد إبي عاشر بتلمسان لتجربة المجلس العلمي بتلمسان في الإفتاء.كما تدخل الدكتور موسى إسماعيل لتجربة الفتوى الإعلامية في الجزائر من خلال الضوابط التي يجب أن تحكم  الفتوى عبر المؤسسات الإعلامية والرسمية.
كما تناول في الأخير  إمام مسجد أبي عبد الله الشريف التلمساني موضوع مراعاة أحوال الفتوى.وخلص المشاركون  خلال  هذه الندوة إلى جملة توصيات أهمها : 
- تشجيع وتثمين الشراكة العلمية بين إذاعة القرآن والإذاعات الجهوية ، ومديريات الشؤون الدينية والأوقاف.
- دعم البرامج الدينية التي تحافظ على الوحدة الوطنية.
- تفعيل المجالس العلمية ودعمها.
- العناية بحصص الفتوى في الإذاعة وإختيار المفتي المناسب
- إختيار الكفاءات العلمية في تقديم البرامج.
هذا وقد كرمت إذاعة القرآن الكريم بالمناسبة الإمام والمجاهد  مهدي بن عبد الرحمن