برنامج صدى الأحداث : انعكاسات 11 ديسمبر 1960 على مسار الثورة التحريرية

تناول المشاركون في برنامج صدى الأحداث في عدده هذا الخميس انعكاسات مظاهرات 11 ديسمبر 1960 على الثورة التحريرية. 
وفي هذا الصدد قال أستاذ التاريخ من جامعة02 لزهر بديدة  أن هذه المظاهرات بمثابة رد على ديغول الذي  رفض التفاوض مع جبهة التحرير والذي كان مخططه يبرزفي  خلق جبهة ثالثة للتفاوض باسم الشعب الجزائري، حيث أنها كانت مبرمجة ومخطط لها .
 من جهته أكد  المؤرخ عامر رخيلة   أن هذه المظاهرات الشعبية  تعبر على تلاحم الشعب الجزائري  و تماسكه و تجنيده وراء مبادئ جبهة التحرير الوطني للقضاء على سياسة ديغول الجديدة المتمثلة في فكرة ” الجزائر جزائرية” و فكرة المعمرين   “الجزائر فرنسية”.
  و لعل أبرز نتيجة لهذه المظاهرات هي تحرك القضية الجزائرية في المحافل الدولية و خاصة منبر الأمم المتحدة ، و كسبها المزيد من تأييد الرأي العام الدولي لها و إعطائها نفسا جديدا خاصة و أن مظاهرات ديسمبر 1960 تزامنت مع مناقشة الأمم المتحدة للقضية الجزائرية ففي  20 ديسمبر 1960 تمت المصادقة على اللائحة الأفرو-آسيوية التي تشرف و تراقب مهمة تقرير المصير في الجزائر فكانت النتيجة بالأغلبية لصالح القضية الجزائرية بـــ63 صوتا ضد 27 مع امتناع 8 أصوات. حينها أيقن الاستعمار الفرنسي انه قد خسر الحرب نهائيا وما عليه إلا التسليم بالأمر
للمزيد تابعوا حصة الأحداث...