رواية " صاد، دال، عين ... نداءات خلف جدران الذات"....وحديث عن القهرالأسري وعلاقته بالتمرد و الإنحراف

رواية " صاد، دال، عين ... نداءات خلف جدران الذات"... إصدار جديد للأديب الشاب سلمان بومعزة أصيل مدينة تقرت ، الحائزة على المرتبة الثانية لجائزة "علي معاشي" لرئيس الجمهورية (دورة 2021 )، سلط من خلالها الضوء على ظاهرة العنف الأسري سيما تجاه الأطفال،و الذي يمكن أن يصل  إلى الإمعان والتشديد في القهر وغلق كل أبواب الحوار".

الأمر الذي يجعل الأطفال يعيشون متقوقعين على ذواتهم ويبحثون عن أي مخرج ينسيهم السوء الذي يتعرضون له داخل الأسرة و حتى في محيطهم الذي يزدريهم، مما قد يودي غالبا إلى تكوين شخصية منكسرة تعيش طوال حياتها تخشى من ظلها وليس لها القدرة على تقرير أي مصير خاص بها، أو أن يخلق لنا شخصية متمردة على سلطة الأهل وظلم المجتمع بعد أن تكون قد بلغت أقصى درجات التحمل".