عبد المجيد شيخي للإذاعة الوطنية :وضعية أحفاد الجزائريين المنفيين إلى كاليدونيا الجديدة محزنة وتتطلب جهودا حثيثة لإعادة ربط العلاقة بوطنهم الجزائر.

اعتبر مستشار رئيس الجمهورية المكلف بملف الذاكرة عبد المجيد شيخي وضعية أحفاد الجزائريين المنفيين إلى كاليدونيا الجديدة محزنة وتتطلب جهودا حثيثة لإعادة ربط العلاقة المباشرة معهم ليشعروا بحاجة الوطن إليهم وحنينه إليهم كما يحنون إليه،وعبر عن أمله في أن توفق الجهود في بعث أولى الخطوات على أن تترك الشعلة للأجيال القادمة لربط اللحمة من جديد .

وأكد عبد المجيد شيخي في سياق حديثه ضمن اليوم المفتوح الخاص بالمنفيين الجزائريين و الذي نظمته الإذاعة الوطنية ،أن ما وقع للجزائريين طيلة ال 132 سنة من جرائم الإحتلال الفرنسي لم يقع في أي مستعمرة في العالم كونها طالت ببشاعتها كل الشعب الجزائري وفي كل رقعة من وطننا الجزائر،داعيا إلى المبادرة إلى توثيق تلك المخلفات النفسية و العاطفية ضمن أعمال أدبية و حتى سينمائية لترسخ في الأذهان.